إسقاطات على المقومات المُهدَدَة للمسلمين في ظل الكوارث الحالية

عندما تبدأ الأمة في الاستماع لعقلائها وعلمائها فقد لاحت بشائر النجاة إن شاء الله

 

 

قراءة واقعية لاستقراءات الدكتور رشــــــــــوان

رئيس بنك التقنيات في كتابه

إستراتيجيات حيوية لرواد المشاريع التقنية

في ضوء الأحداث المتوقعة للمناطق العربية و الإسلامية

ما يهدد الأمة حقيقة هو الإحباط من هوة فرق التقنيات بالرغم من قوله تعالى  "و أعدوا لهم ما استطعتم من قوة" , و ما يهددها أكثر هو عدم الربط بين توجيهات التاريخ القادم من القرآن و السنة و الخطط المرحلية المستقبلية فتجد استثمارات بالمليارات في منتجعات ليستمتع بها العدو غدا, بل تكمن الصاعقة في انهيار المقومات الشخصية للمسلم الحالي لعدم وجود قناعة شخصية بأن تكون جزء مما سيحدث خلال سنوات فلا يحمل حتى مهارات أجداده في استجلاب و إعذاب الماء و لا التفرقة بين الضار و النافع من نباتات في حال الكوارث , الحل يكمن في الوعي بتلك الثغرة , ثم اختيار كل مسلم و مسلمة حول العالم لتقنية تحمي ثغر للمسلمين ولو صناعة جبن بالمنزل أو تركيز و تخزين الأطعمة وقت ذروة الموسم بتقنية العشر سنوات أو استنباط الوقود البسيط من الأعشاب البحرية و التقليم غير الجائر للنباتات البرية أو إعذاب ماء البحر بالآبار المتدرجة على بعد كيلومتر من الشاطئ أو زراعة الأحواض البلاستيكية أو الخشبية داخل منازل المدن , و لا ننسى أن مجرد شخص واحد علم كيف يصنع أفران الطين وقت الحصار قد أنقذ ملايين, التقنيات الشخصية حل يكمن فيه إنقاذ للملايين من المسلمين

بتواضع

د. حــامد ع. م. رشـــوان

دكتوراه تطوير التقنيات - بنك رشستار للتقنيات

إنجازات بنك التقنيات

 

 

 

 

وسائل النقل الجماعية لكل التضاريس , الكتاب يهتم بالدرجة الأولى في تطوير المشاريع و خاصة القائمة إلى مشاريع إستراتيجية تحمي المجتمعات

روابط انجازات بنك التقنيات

 

الموقع الرئيسي لبنك التقنيات - بالإنجليزية

 

المدخل العربي لموقع بنك التقنيات

 

مشاريع قائمة بالعربية لبنك التقنيات

 

مقاطع من إستراتيجيات حيوية لرواد المشاريع التقنية بالإنجليزية

 

عرض أدوبي للإعلام لكتاب الدكتور رشوان بالإنجليزية


موقع كلية الهوفر من بنك التقنيات لصناعة و تطوير الطوافات و مستلزماتها

 

المدخل العربي لكلية الهوفر الدولية

 

طوافات الشرق الأوسط

طوافات الشرق الأوسط - نطاق سعودي

 

مشروع استعادة العلاج بالمواد الطبيعية بالشرق الأوسط من بنك التقنيات

 

المشروع الناجح لزراعة الجينسينج لدرء الخطر النووي

 

تقنية الهياكل السيراميكية

 

المشروع الناجح و التاريخ الطويل لبنك التقنيات في مجال محركات النقليات و المولدات

مغناطيس حماية فلاتر الزيت

الزيت عالي التركيز يغني عن تغيير الزيت

طلاء المحركات ضد الحرارة

 

فلاتر تنقية مياه الشرب

 

 

الاتصال ببنك التقنيات

 

تقنيات رفع المقومات الشخصية للعربي و المسلم

 

 

الكتاب صدر من بنك رشستار للتقنيات كناشر رسمي و مسجل بكندا و تحت الأرقام الدولية التالية

ISBN-10
ISBN-13
EAN

0-9737536-0-9
978-0-9737536-0-8
9780973753608

 الكتاب يهتم بالدرجة الأولى في تطوير المشاريع و خاصة القائمة إلى مشاريع إستراتيجية تحمي المجتمعات

المشاريع المذكورة أثبتت فعاليتها في حماية مجتمعاتها مع ربحيتها للجميع للمحافظة على إستمراريتها و تشجيع تكرارها

"فمع هجمات الفكر الرأسمالي و حب الذات كان لابد للمشاريع تأخذ الطابع الاستثماري بدلا من الوقف لتسويقها داخل المجتمعات المذكورة "

و خاصة الأمة العربية و الإسلامية من الكوارث المتوقعة خلال الخمسين سنة القادمة

الكتاب تم إصداره في عام 2005 و يحمل العديد من استقراءات مستقبلية و لم تمر سنوات إلا أثبتت السيول في السعودية و اليمن و الجزائر و المغرب و ماليزيا و سيريلانكا الحاجة الماسة لتقنية الطوافات و هي حكر الآن على غير المسلمين ثم عدة حصارات  أثبت الحاجة إلى تقنيات الآبار و الإستعذاب الشخصي بل و التعرف على النباتات المحلية لاستخدامها, بل مع إقتراب مرحلة الكوارث ما تلبث مجتمعات المسلمين إلا و أن تبحث عمن وضع تلك الاستقراءات نصب عينية و استعد لها

الاستقراءات

ستكون مجتمعات المسلمين إن شاء الله في أشد الحاجة للمشاريع التالية

وسائل النقل الجماعية لكل التضاريس - مثل الطوافات و الخيول وخاصة ما يمكن صنعه و تجميعه بصورة شخصية بل و تعمل على أي وقود يمكن الحصول عليه , تقنيات تحويل الوقود يقوم بها الآن أفراد في مطابخ بيوتهم , فعند الكوارث تختلط السيول بخزانات محطات الوقود المحطمة و لن تجد إلا التلوث و الانهيارات الأرضية و السيارات الغارقة و المعطلة و لو رباعية الدفع

 

1

أنظمة المقايضة الشرعية- ففي حالة استباحة دول المسلمين تفقد العملات الورقية قيمتها لوقوع ما يؤمن صرفها في يد الأعداء و بالتالي يتم شراء الطابور الخامس , أما بأنظمة المقايضة الشرعية فيتم حفظ حسابات محلية لها نسخ مع كل مشترك تحفظ حقوق المتعاملين و المشتركين و يتم من خلالها الشراء و البيع من خلال حساب كل مشترك بضمان إدارة المقايضة و التي تقدم للمشتركين لائحة بضمانات عينية تملكها و تغطى حساباتهم مع نشر حجم التعامل الكلي شهريا

أنظمة المقايضة الشرعية تحفظ للأمة حياتها و لا تشلها و لو تحت الحصار أو الحرب أو الاحتلال و لو أفلست البنوك أو انهارت بعض الحكومات

 

2

الآبار الشخصية و الخيرية للمياه الحلوة و النقية نصف الحلوة فحروب المياه ليست بعيدة و امتلاك تلك التقنيات بصورة شخصية و لو على شكل شركات صغيرة تحمي المجتمعات من الشلل في حين توقف محطات المياه العامة

 

3

الأمن المجتمعي و حق الحماية الشخصية , فتعيين المؤتمنين من كل حي في التطوع مرة كل شهر في تأمين بعض مناطق المشاكل المعتادة و هو حق قانوني لكل مواطن يؤمن المجتمع من الترويع و يفتح الباب للنشر السريع و المنظم لخدمات الأمن في حالة إنهيار القوات النظامية و إستهدافها

 

4

المباني الخفيفة و الجاهزة و سريعة التصنيع و النقل و التركيب, تقنية بناء المنتفخات من خلال ماكينات الخياطة بالمنازل و تحويلها لمباني صلبة رخيصة و سريعة و سهلة النقل لأماكن الكوارث سيكون من أهم أولويات الأمة لحفظ ماء وجهها و لو البدء في تلك المباني من الآن و تجيزها لرقم المليون مبنى و ليس الانتظار حتى يتفرج العالم على المسلمين المشردين هائمين على وجوههم

 

5

المشاريع المتكاملة لضخ العلاج العشبي و الطبيعي كمهارة أساسية بالمجتمعات, تعجب عندما تري المريض بالالتهاب البولي ينتظر تحت شجرة العرعر من يأتي له بدواء كيميائي و في الشجرة دواءه الآمن , بل و يدوس على ورود الطرخشقون بطعمها الجميل و جسمه يعاني من الافتقار للبوتاسيوم , بل و يكاد قلبه يتوقف و هو بجانب الزعرور و قد فقد المسلم عبر أجيال عديدة وصفة استخلاصه و الاحتفاظ به و صار أسير الكيميائيات و هي ثاني تجارة في العالم بعد السلاح و هدفها الاحتفاظ بالمريض أسير كما هو واضح مع مرضى السكر و الضغط و الكلى و القلب و تفقد الأدوية فاعليتها مع الوقت و يفقد الجسد بعد المال

 

6

آليات الحماية من الهجمات النووية و تداعياتها, فالأمة ليس بعيدة عن هذا التهديد و خصوصا أن بعض المفاعلات المعادية تقع في شمال الملايين من المجتمعات المسلمة مع وجود رياح شمالية و شمالية غربية طوال العام موجهة مباشرة لحمل الرياح النووية لتلك المجتمعات بدون اية استعدادات و لو شخصية  أو حتى تطوعية في حين تجد المئات من الأحزاب المحلية تجيد المشاغبات السياسية و المزايدات و المكائد و الفضائح و لكن لا مشروع مستقبلي أبدا لحماية الملايين ممن يزايدون عليهم , العديد من جنسوسيدات الجينسينج لها تأثير فعال جدا في منع الجسم من التأثر بالإشعاعات بالإضافة إلى العديد من التقنيات التي يمكن تنفيذها محليا

 

7
أجهزة الاتصال العائلي خارج الشبكات العامة مثل أجهزة السي بي و هي مسموح بها في أغلب الدول , ففي حالات الكوارث تنهار الشبكات و لا يستطيع المسلم إنقاذ والديه في حين وجود أجهزة سي بي راديو تصل إلى عشرات الكيلومترات للم شمل العائلة في الكوارث 8
مشاريع استخلاص و تركيز الفائض من المزروعات مثل ما يحدث في الكثير المزارع حين تنخفض أسعار السوق عن تكلفة الجمع من الحقل في ذروة الموسم لكل محصول و لنا في قصة يوسف عليه و على نبينا محمد الصلاة و السلام, تقنيات الإستخلاص الفردي و الأسري يمكنه إنتاج مخزون تغذوي و علاجي يكفي سنة من إنتاج شهر واحد و يغطي صلاحية تصل من عشرة إلى خمسة عشرة عاما بدأ من تقنيات التجفيف بالتجميد الفائق و انتهاء بتركيز الفورتكيس حيث تصل قيمة الملعقة منه بطبق من الطعام 9
مشاريع ملابس المسلمين, قد تعجب من العنوان و لكن إذا بعث أحد أجدادك بإرادة الله ليراك فلن يحسبك من الأمة بل سينفجر ضاحكا فملابس أجداد المسلمين كانت أكثر عملية و استعدادا للحر و البرد و الكوارث , فيكفي أن ينفجر السيل الآن و تجد الثوب الطويل قد منع الأرجل من السباحة و الغوص و الإنقاذ و إن تم رفعه تجد السروال بدون حزام و في مناطق أخري تجد البنطلون غير الشرعي و قد ألتصق بالعورة و الفانلة قد أظهرت منتصف الأسة فأبطلت الصلاة, لا أقصد الاستخفاف و لكنها الغيرة على أهلي و قومي من الكوارث و ما يظهره إعلام الأعداء من مناظر مهينة للمسلمين أثناء الكوارث بل و الأدهى النساء و الأعراض, حسبنا الله و نعم الوكيل

الأمة تحتاج إلى مشاريع رائدة في عود البحث عن الهوية استعدادا لقرن التمكين و نشر ملابس ملوك التاريخ بين المسلمين و أفضل التصاميم التي أثبتت نجاحها في الشكل و المتانة و التغطية الشرعية و اختلاف الاستخدامات

10
صيدليات المستشفى الصغير المتنقلة مع كتب و سي دي شرح عمل العمليات الجراحية الصغيرة , ففي الكوارث يموت الطفل و يلفظ روحه في أحضان أمه و أبيه و يتمنوا لو يستطيعون بتر العضو النازف الذي لم يفلحوا في ربطه و ينقذوا فلذة الكبد, في الكوارث القادمة من المقومات الشخصية للمسلم و هي لن تقل عن فرض الكفاية في كل بيت عن إجراء التجبير و الربط و إعطاء الحقن بل و بعض العمليات الصغيرة 11
تشكيل لجان علماء المرجعية المجتمعية , ففي حالة عزل مناطق الكوارث لابد لعلماء المنطقة من السيطرة على الزمام و توجيه المسلمين في حياتهم و عدم ترك الرعية نهبا للمجرمين و العصابات و مروعي المجتمع و مستغلي الفرص 12
   
   
   

 

الوحدة على مستوى المشاريع مع التكافل

تجئ هنا المرحلة الثانية للمشاريع و هو الترابط على مستوى الأمة بدون تقوقع داخل حدود فرضت علينا أو طائفية عبثية أو عرقية و قبلية عفنة نهى عنها الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم , بل ينطلق أصحاب المشاريع المشابهة على مستوى الأمة الإسلامية و ليس العربية للتواصل و التكافل و ليس التصاغر و التشاحن

 

 

دعوة لإخلاص النية لله

العمل المجتمعي و لو اتخذ شكل المشروع الإستثماري بدلا من الوقف الخيري لإشكاليات قانونية و لوجستية و لدرء المرجفين و تفادي عملاء ضرب الناجحين مع إحتمالية أكبر لسرعة التوسع و الإنتشار بإذن الله مع ما في المشاريع الإستثمارية من شبهات أولوية الربحية و إغراءات تقديم المصلحة إلا إنه لابد أن يتمتع بإخلاص الجميع النية لله و أن يكون الهدف إنقاذ المسلمين في شتى بقاع الأرض بتبادل التعاون بين المشاريع ذات السمات المشتركة و الإحتياجات ذات نفس السمة

فالأوطان الحالية تتغير حدودها الوهمية - حيث حدود الأمة الإسلامية هو ما يفصلها عن غير المسلمين- بل و حتى أسماء مناطقها كما حدث في الأمة في أقل من مائة سنة فيفتن من يفتن ممن كان يلهج قلبه بذكر الوطن أكثر من ذكر الله عز جل و القبيلة بل العائلة لا يبقى منها من كل مائة إلا واحد كما أخبرنا المصطفى صلى الله عليه و سلم فيفتن من يفتن ممن كان يلهج قلبه بذكر قبيلته أكثر من ذكر الله  عز وجل بل و كان يضطهد المسلم لمخالفة وطنه أو قبيلته , و تتغير الجنسيات و تزداد الفرقة و يستأسد المنافقين حتى تفقد الأسماء قيمتها و مردودها المعنوي فيتنادى الناس عند الحرم بـ يا مؤمن و يا منافق

عند إخلاص النية لله يتفادى المشارك التشتيت و لا يُستخدم من قبل أعداء المسلمين في الداخل و الخارج في تصفية الحسابات, بل الهدف أعظم و الحكمة أجل و هو إنقاذ و تخفيف الكوارث على أكبر قدر من المسلمين الأبرياء الذين لا ذنب لهم إلا أن قالوا لا إله إلا ألله محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم

تقديم مشاريع الإنقاذ بما يعود على القائمين عليها بالنفع المادي الذي أصبح هوى الكثير من الأمة هو ما جعلها إستراتيجية لجذب رؤوس أموال مستثمرين فقد أكبر خمسين عربي منهم أكثر من 25 مليار دولار في أواخر 2008, المبلغ أضعاف ما يكفي تماما لتفعيل كافة المشاريع المذكورة في كافة بلاد المسلمين ! , و لكن عندما يفطن المستثمر العربي بأن الطاقة البشرية بالوطن العربي تفوق الطاقة البشرية بأمريكا بل و تضاهى الإتحاد الأوروبي بكل دوله و بالطبع أضعاف اليابان, و أن مساحة الوطن العربي بكل خيراته تضاهي مساحة كل من أمريكا و الإتحاد الأوربي و اليابان مجتمعين, ناهيك عن الثروات البكر حيث استهلكت الدول الصناعية الخارجية 60 % من مواردها الطبيعية خلال الخمسين عاما الماضية  ......! ,  فيعلم تماما أنه على أبواب العالم الجديد الحقيقي و هذا هو سبب الهجمة الشرسة عليه , فإذا علم أنه بكل ما ذكرنا فإن الأمة العربية بكل ما ذكرناه لا يتجاوز طاقتها البشرية خمس الطاقة البشرية للمسلمين على وجه المعمورة علمت أننا نتكلم عن بعد ثالث وعظيم لأمة لا تنهزم كلياً أبداً من أعدائها كما وعد المولى عز و جل حبيبه محمد صلى الله عليه و سلم على لسان جبريل الأمين عليه السلام - و الحفاظ على مقوماتها و مقومات المسلمين فرض عين على كل مسلم و مسلمة و لو برفع مقوماتهما الشخصية في الأمثلة الحيوية التى ذكرناها على سبيل المثال لا الحصر

لابد و أن هناك خطأ ما ألا و هو الاختراق , فاستبعاد المتدينين عن الأمور الحيوية للأمة يفتح الباب أمام العلمانيين و الماسونيين و أسوء من منهم  الشياطين في ثياب المؤمنين و قد كشفهم لنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم في حديثه:
 

إلى مليارديرات الأمة الذين ما تلبث أن تزول أوراقهم الملونة و بأيديهم الأن إنقاذ الاف الملايين من الأمة إن أراد الله أن يمن على هؤلاء الميارديرات بذلك أهدي حديث الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم:  قال أنس بن مالك رضي الله عنه: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطبة ما سمعتُ مثلها قط، فقال صلى الله عليه وسلم: {لو علمتم ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً. وزاد أبو ذر في روايته: ولَمَا تلذذتم بالنساء على الفُرُش، ولخرجتم إلى الصُّعَدات تجأرون إلى الله }- اللهم إني قد بلغت , اللهم فاشهد

الدكتور حـــــامد ع. م. رشــــوان، رئيس بنك التقنيات ,  دكتوراه البحث العلمي و تطوير التقنيات المدمجة – كندا

كان أول من إبتكر معالج سيارات كندي منذ عشرين سنة كمشروع بكالوريوس لإطالة عمر المحركات و حمايتها بعد فقد الزيت تحت علامة رشستار و أسس شركة رشستار كوربوراشن و من ثم بدء في رسالة الماجستير التي تحولت مباشرة إلى الدكتوراه لطولها في عشر سنوات و عمقها حيث حوت سبعة مشاريع تقنية مطبقة تشمل مشاريع صحية تباعا من خلال شركته و إضافتها لأسلوب البحث العلمي من الفكرة إلى المنتج و السوق ، رسالة الدكتوراه منشورة من خلال خدمة النشر ببنك التقنيات الذي أسسه الدكتور رشوان لتوفير التقنيات كحق لكل الناس:

"Research & Development Techniques, A thesis Case Studies"

ISBN-13     978-0-9737536-1-5 

تميُز الدكتور رشــــوان في التقنيات المدمجة جعلت مشاريعه تمتد لكل تقنية يمكن تطويرها و بعمق شديد, حيث تميز في إدارته للتطوير التقني بالسرعة و الدقة في تحديد عيوب التقنيات الحالية بعد معايشتها شخصيا و محاورة مستخدميها و المتعاملين معها و المسح المكثف لكل ما يتعلق بها من تطوير حول العالم و لو في مجال آخر ثم وضح خطة قوية و مرنة حسب المعطيات و بأهداف مرحلية للتفوق بالتقنية المطلوبة، أبحاث الدكتور رشـــوان شملت الجينسينج البري و توطينه بالأراضي العربية و إعادة بناء نظام جديد للعلاج الآدمي يشمل مختلف العلاجات المثبتة و عدم تهميش أي منها مع نجاحات بالتحاليل في تطوير الفايتوز الطبيعي و إبتكار مستخلص العسل الخالي من السكر و السعرات و كذلك العلاج بالنانو تكنولوجي المغناطيسي و تطوير الهوفركرافت في الإنقاذ من الأعاصير و السيول باختراعه للطواف و تطوير عمل المحركات و علاجاتها و زيوت السيارات المركزة لتوفير الغيار المتكرر للزيت و إبتكار مغناطيس فلاتر زيوت السيارات و المحركات بالإضافة إلى العديد من التقنيات المدمجة تحت التنفيذ في المباني الجاهزة الإقتصادية و تقنيات التعامل مع الكوارث و إعذاب الماء و تنقيته بالمجال المغناطيسي و تطوير خامات و أزياء ملابس المسلمين استعدادا للتحديات القادمة و إيجاد بعد ثالث للإنقاذ و النجاة و الإعتماد على الذات بعد الله بكل تجمع مدني و تمتد أهدافه إلى نشر آلية تعليم التقنيات المدمجة بالوطن الإسلامي و العربي

الكثير من إستراتيجيات الدكتور رشــــوان منشورة في كتابه: إستراتيجيات حيوية لمستثمري التقنيات

Essential Strategies for Technopreneurs

ISBN-10  0-9737536-0-9

ISBN-13 978-0-9737536-0-8

EAN 9780973753608

 

مقالات بالعربية صدرت بقلم الدكتور رشـــــوان

 القرص و الحجر – سياسة بنك التقنيات - 2010

المقاطعة, الحصار, الكارثة أين القاسم المشترك؟ - 2009

 مقالات  طور الإصدار:

التكنوقراطيون و الأمة الإسلامية - بين تمكينهم و نصر الأمة أو تهميشهم و الهزيمة - حقائق من التاريخ و الواقع

أخف العلقمين - قبول الأجندات الأجنبية  أو استدعاء العقول المسلمة من الخارج  وقبول نصائحهم

نياجرا الشرق الأوسط

عودة إلى الموقع العربي لبنك التقنيات

الموقع الرئيسي لبنك التقنيات

سترة الطوافات التي إبتكرها الدكتور رشوان ضد السيول و الفيضانات

 

الآن و بكل حب و مساندة - كورسات البروفسور رشوان المدفوعة مجاناً للفلسطينيين و قريباً للمسلمين ممن تنطبق عليهم نفس الشروط

 

حقوق الملكية الفكرية لهذه الصفحة مهداة لجميع المسلمين في الأرض قاطبة

لك مطلق الحق في الإقتباس و التطوير و الإضافة و التحليل بما يمليه عليك إيمانك

بل في إعادة البناء و التنفيذ على أرض الواقع بدون أية مراجعة قانونية من إقتباس الأفكار أو المشاريع

يمكنك المساهمة في نشر مشاريع الإنقاذ للأمة بنسخ و لصق الرابط التالي بموقعك و بريدك و مدونتك و عبر الإنترنت, كتب الله أجرك معنا آمين

 

إسقاطات على المقومات المُهدَدَة للمسلمين في ظل الكوارث الحالية

قراءة واقعية لاستقراءات الدكتور رشــــــــــوان - رئيس بنك التقنيات في كتابه 
إستراتيجيات حيوية لرواد المشاريع التقنية
 

قريبا إن شاء الله فتح باب التواصل و إضافة المشاريع و الدعوة لإقامة منتدى و مدونات مشاريع الإنقاذ الإسلامية مع تضمن قواعد بيانات لكل التقنيات المطلوبة

مع تعدد اللغات لكل المسلمين حول العالم و إمكانية الترجمة الداخلية بالموقع و ربط المسلمين بكل تقنية للتشارك و توزيع الأدوار